arrow-right-dark
رجوع
رئيس الدولة يشارك في قمة مجموعة العشرين عبر الاتصال المرئي
2023
نوفمبر
22

شارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" في قمة قادة مجموعة العشرين التي عقدت عبر تقنية الاتصال المرئي ودعا إليها دولة ناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند الذي ترأس بلاده المجموعة للعام الحالي.

 

وتهدف القمة إلى مراجعة التقدم المحرز في أهداف القمة الـ 18 للمجموعة التي استضافتها نيودلهي خلال شهر سبتمبر الماضي.

 

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في كلمة وجهها بمناسبة مشاركته في "قمة مجموعة العشرين الافتراضية".. إن قضية المناخ حظيت باهتمام مجموعة العشرين خلال عام 2023 وفي "إعلان نيودلهي" الصادر عن القمة الـ 18 للمجموعة خاصة فيما يتعلق بدعم جهود زيادة القدرة العالمية للطاقة المتجددة 3 مرات بحلول عام 2030، والدعوة إلى تسهيل التمويل المناخي منخفض التكاليف للدول النامية.. إضافة إلى الإعلان عن تحالف عالمي للوقود الحيوي.. مؤكداً أن هذا يدعم الجهود المشتركة في مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP28” للخروج بنتائج نوعية وفاعلة ومتوازنة لمواجهة خطر التغير المناخي خاصة أن المؤتمر سيشهد أول تقييم لمدى التقدم في تنفيذ التزامات "اتفاق باريس".

 

وأعرب سموه عن تطلعه إلى الترحيب بالمشاركين في مؤتمر “COP28” الذي سيعقد بعد أيام في دولة الإمارات لمواصلة العمل المشترك بشأن أحد أخطر التحديات التي تواجه العالم خلال هذه المرحلة، وهو تحدي التغير المناخي.

 

كما أعرب سموه عن تقديره لدولة ناريندرا مودي لاقتراحه بعقد القمة في هذا التوقيت..مثنياً على الجهد الذي بذلته الرئاسة الهندية لمجموعة العشرين على مدى العام لتعزيز العمل الجماعي الدولي في التعامل مع القضايا والتحديات المشتركة وفي مقدمتها الطاقة والمناخ والأمن الغذائي والاستدامة والتنمية العالمية وغيرها.

 

وقال صاحب السمو رئيس الدولة إن القمة تعقد في وقت تشهد فيه الأراضي الفلسطينية وضعاً خطيراً ومتفاقماً على جميع المستويات يحتاج إلى تحرك دولي جاد وعاجل لوقف إطلاق النار وتوفير الحماية للمدنيين في قطاع غزة وضمان وصول المساعدات الإنسانية إليهم بآليات آمنة ودون أي عوائق .. مؤكدا أن استمرار الوضع الحالي يعني مزيداً من المآسي الإنسانية والتوتر الذي يهدد الأمن والسلم على المستويين الإقليمي والدولي.. وقال سموه إن على المجتمع الدولي وفي مقدمته مجموعة العشرين مسؤولية كبيرة في العمل على تحقيق السلام والاستقرار والتنمية والتعايش في المنطقة.