arrow-right-dark
رجوع
كلمة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب28)
2023
ديسمبر
1
|
دبي

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو..

أصحاب المعالي والسعادة..

معالي الأمين العام للأمم المتحدة..

الحضور الكريم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

-أرحب بكم جميعاً في دولة الإمارات.. وفي مؤتمر (COP28).. وأشكركم على حضور هذه القمة..

يأتي اجتماعنا اليوم في وقتٍ يواجهُ فيه العالم تحديات عديدة .. ومن أهمّها تغيّر المناخ وانعكاساته التي تؤثر على جميع جوانب الحياة

الحضور الكريم..

دولة الإمارات لديها سجل حافل في العمل المناخي.

لقد قمنا على مدى العقود الماضية ببناء قدراتنا في الطاقة المتجددة والنظيفة.

ووضعنا مساراً وطنياً للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050.

والتزمنا بخفض الانبعاثات بنسبة 40% بحلول عام 2030.

واستثمرنا 100 مليار دولار في تمويل العمل المناخي.. مع التركيز على الطاقة المتجددة والنظيفة.. كما نلتزم باستثمار حوالي 130 مليار دولار إضافية في السنوات السبع المقبلة.

الحضور الكريم..

عندما التزمنا باستضافة (COP28)، التزمنا بجمعِ العالم لكي نتحِدّ.. ونعمل.. وننجز.

ونعمل على تسريع انتقال العالم إلى النمو الاقتصادي المستدام.

ولطالما كان نقص التمويل من أكبر العوائق أمام تقدم العمل المناخي العالمي.

لذلك.. يسرّني الإعلان عن إنشاء صندوق بقيمة 30 مليار دولار للحلول المناخية على مستوى العالم.. والذي تم تصميمه لسد فجوة التمويل المناخي وتيسير الحصول عليه بتكلفة مناسبة.. كذلك يهدف الصندوق إلى تحفيز جمع واستثمار 250 مليار دولار بحلول عام 2030.

الحضور الكريم..

قبل أن أختتم كلمتي، اسمحوا لي أن أروي لكم قصةَ قائدٍ آمنَ بحبِّ الأرضِ.. واحترام الطبيعة.. وصون مواردها.. عمل يداً بيد مع شعبه لرعاية هذه الأرض الطيبة..مدركاً أن الثروة الحقيقية للدول تكمن في أبنائها.

وإنجازاتنا اليوم تشهد على عملهِ في بناء مستقبل أكثر إشراقاً.

إنه الوالد الشيخ زايد""طيب الله ثراه"" مؤسس الدولة.. رمز حضارتها وباني نهضتها.. وصانع ماضيها وحاضرها ومستقبلها .