تمكين ودعم جميع فئات المجتمع

يؤمن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إيماناً عميقاً بقدرة الجميع على المساهمة في بناء عالم يسوده السلام والرخاء. ويرى سموه أن على القائد أن يتحلى بالعزيمة والإقدام في قيادة الدولة، وأن من واجبه العمل على الارتقاء بالمجتمع، فهو أغلى استثمار في مستقبل الوطن.

إذ أن "الحكومة المتميزة ترى أن كل مواطن ثروة وطنية وأن بناء الدولة مسؤوليتنا جميعاً". ومن هذا المنطلق يمثل تمكين جميع فئات المجتمع وتوسيع الفرص أمامهم في كل المجالات، أولوية قصوى لسموه، سواء تعلق الأمر بالشباب أو المرأة أو أصحاب الهمم أو غيرهم. وينظر سموه إلى الاستثمار في الإنسان باعتباره استثماراً في المستقبل، وإلى التمكين باعتباره "توجهاً ممتداً ومنهج عمل مستدام".

content
لقد حققنا إنجازات حضارية كبيرة خلال العقود الماضية، لكننا نمضي بإذن الله وتوفيقه إلى إنجازات أكبر وأكثر طموحاً، ونسير نحو مستقبل أكثر إشراقاً وأملاً ورخاءً.
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
السيرة الذاتية
قائد استثنائي يكرّس حياته وفكره لخدمة وطنه ويقود مسيرة التنمية في دولة الإمارات.
الأولويات الاستراتيجية
مواصلة قيادة مسيرة النماء في الوطن بتصميم وعزم لا يلين.
إرث متواصل
شهد صاحب السمو في طفولته المبكرة تأسيس الدولة التي أصبح ثالث رؤسائها. ومنذ أيامها الأولى، كانت الإمارات تكبرُ أمامه وتكبرُ فيه. وشارك في مسيرة التنمية المتسارعة للدولة وتحولها إلى مركز اقتصادي وثقافي مزدهر في صدارة المجتمعات المتقدمة.
 
آخر الأخبار